الثلاثاء , 24 يناير 2017
الاخبار العاجلة
أنت هنا: الرئيسية » الاعمدة والمقالات » بيت القصيد || يوسف حسين || تجربة بري …والاعصار شلش !!

بيت القصيد || يوسف حسين || تجربة بري …والاعصار شلش !!

بيت القصيد

مما لا شك فيه أن فريق بري بقيادة محمود السادة مازال في بداية إعداده للموسم الجديد وأن الانتصار عليه ليس هو الغاية في حد ذاته.

فريق بري طوال الشوطين لم يشكل أي خطورة  تذكر على مرمى مكسيم وجمعة.

ابرز لقطات الشوط الاول عكسية كابو في رأس نزار والهدف الاول وتمريرة على طريقة رونالدينهو من شيبولا لمهند الريدة.

جابسون لاعب كبير لكن لم يكن  قمة جاهزيته البدنية  ويظهر ذلك بطء  حركته  بسبب زيادة وزنه رغم تميزه في التسليم والتسلم.

الصيني لعب بثبات رغم أن دفاع الهلال لم يختبر.

الريدة مهاجم قوي وحاسته التهديفية جيدة نحو الشباك ان كان لا يستقبل الكرة وتخزينها بالصورة المثلى.

كابو ونزار ابرز  عناصر تشكيلة الشوط الأول.

أطهر لم يقدم جديد رغم إجتهاده وأحسب أن خانة الظهير الأيمن في إنتظار السمؤال المصاب.

تشكيلة الشوط الثاني الشبابية لعبت بصورة أفضل  من حيث  سرعة نقل الكرة والانتشار وبرز منها أكثر من نجم .

الاعصار شلش بسرعته مراوغته ومشاكساته على إثرها  نال رضا جمهور الهلال ومعه المبدع اوكرا الذي أحرز هدف من ضربة رأس من كرة الثعلب العرضية .

قدم الطاهر سادمبا مردود فني عالي حيث تميز بالسرعة تساعده مرونته ورشاقته بجواره لعب الايفواري اوتارا الذي قدم أدا جيدا الغريب في الأمرأن لافاني إختبره في خانة الوسط المدافع

( الارتكاز) كان يتوجب عليه الوقوف على مستواه في عمق الدفاع وليس عمق الوسط .

محمود أمبدة أدى مباراة جادة جدا .

أعجبني الاداء الذهني لعبد الكريم بخاري في التوقيت والتمركز وفي التسليم والتسلم إن كان هجوم بري لم يشكل خطورة تذكر على ودفاع ومرمى الهلال .

الثعلب لاعب موهوب لكن كان يميل للاحتفاظ بالكرة بالمراوغة حتى يفقد الكرة لكن يحسب له صناعتة لهدف الغاني اوكرا.

تناوب باللعب بجوار بخاري في محور دفاع الهلال كل من الجريف والدمازين .

الدمازين احرز هدف جميل

(دبل كيك) .

وليد علاء الدين أضاع هدف من الكورة التي تخطى بها شلش دفاع بري  .

شلش واوكرا خطران محدقان على كاريكا وشيبولا.

جابسون يحتاج للمزيد ليصل لقمة فورمته.

الهلال سيفتقد جهود كابو في الدوري الممتاز من المتوقع أن يلحق ببعثة منتخب الشباب بالدوحة ومنها لتركيا ومن ثم لزامبيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*