الريال بين مطرقة الغياب عن الابطال و سندان الممر الشرفي بالكامب نو

13/ 1/ 2018

ديربي سبورت : مدريد

انطلاقة مخيبة استفاقة تأجل تحقيقها ، عوامل قادت الى موسم كارثي للريال حتى اصبح الفريق مهددا بفقدان المركز الرابع مع استمرار اتساع الفارق بين ريال مدريد و برشلونة و بلوغه 19 نقطة .

 على الرغم من ان اول مباريات الريال في الليغا الاسبانية كانت متميزة على صعيدي الاداء و النتيجة حيث سحق الريال مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بثلاثية نظيفة في الجولة الاولى ، الا انه سقط في فخ التعادل الايجابي على ملعبه امام فريقي فالنسيا و ليفانتي على التوالي و هكذا استمرت نتائج الريال بين الصعود تارة و الهبوط تارتين حتى بدأت تتضح ملامح الفارق الشاسع بين الريال و غريمه الازلي برشلونة ، و لكن المفارقة كانت قبل اطلاق صافرة البداية للموسم الحالي ، حيث كان الريال مرشحا وبقوة للهيمنة على الليغا الاسبانية على اقل تقدير في ظل حصده لقبي السوبر الاوروبي و السوبر الإسباني على حساب كل من مانشستر يونايتد الانجليزي و برشلونة على التوالي بسهولة و لكن الواقع في الليغا الاسبانية كان مغايرا بشكل كبير .

كوابيس الريال :

يحتل الريال حاليا المركز الرابع برصيد 32 نقطة و يأتي خلفه فياريال برصيد 31 في المركز الخامس بشكل مؤقت حتى يخوض اشبيلية مباراته امام الافيس و هكذا فإن امال الريال في التأهل للمشاركة في دوري الأبطال باتت مهددة في ظل النتائج المخيبة للفريق الملكي وفي حال استمرار نزيف النقاط فإن الفريق العاصمي لا شك ستتبخر آماله في الوصول الى بطولته المحببة و تعود آخر مرة فشل فيها الريال في حجز مقعد في دوري الابطال الى 22 عاما مضت و تحديدا في موسم 1995-1996 حينما انهى الفريق الموسم في المركز السادس برصيد 70 نقطة بفارق 17 نقطة عن بطل تلك النسخة اتلتيكو مدريد .

كابوس آخر يخشى ريال مدريد ان يتحقق و هو ان يضطر الريال للقيام بممر شرفي على ملعب الكامب نو تحية للبطل برشلونة ، و ذلك في حال استمر الفارق الشاسع بين الناديين و حسم البلوغرانا اللقب لصالحه قبل حلول المرحلة 36 من الليغا الاسبانية و التي ستشهد زيارة الفريق العاصمي لغريمه الازلي على ملعب كامب نو ، و كان الريال قد خسر لقاء البرنابيو بثلاثية نظيفة ، و دائما ما يبقى تقليد الممر الشرفي امرا حساسا بين الغريمين و كان اولها على ملعب كامب نو في ابريل من العام 1988 حينما وقف لاعبي برشلونة في ممر شرفي للريال الذي حسم اللقب برصيد 57 نقطة بينما كان برشلونة في السابع بنقاط بلغت 36 نقطة ، و في العام 1991 وقف الريال في ممر شرفي للبطل برشلونة على ملعب سنتياغو برنابيو ، اما في المناسبة الاخيرة كان الممر الشرفي على ملعب سنتياغو برنابيو و قام به لاعبي برشلونة عام 2008 ، فهل يقف الريال في ممر شرفي على ملعب كامب نو في الكلاسيكو المقبل ؟ ام يكتفي الريال بوداع منطقة المشاركة في دوري الابطال ؟ و ربما تكون الكارثة التي تعصف بالبيت الأبيض نهاية الموسم الحالي .  

التعليقات